علينا دوماً أن نبحث في الإنسان قبل أن نبحث في الأحداث، فكما يكون الإنسان تكون الأحداث، وليس كما تكون الأحداث يكون الإنسان. إن الوطن أعز من أن يهدموا وحدته بدعاوى التعصب. وإن المستقبل يصنعه القلم لا السواك، والعمل لا الإعتزال، والعقل لا الدروشة، والمنطق لا الرصاص. والأهم من ذلك كله أن يدركوا حقيقة غائبة عنهم، وهي أنهم ليسوا وحدهم جماعة المسلمين. وليس هناك خطوط حمراء غير خطوط الدم الإنساني

حافظ الجمالي وفرج فودة

بل انتم يومئذ كثير … ولكنكم غثاء كغثاء السيل

Filed under Uncategorized by فرناس on 03-01-2009

Tags :


 


 

ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم

 

 

 

Comments:

7 Responses


  1. سل مدعي حفظ الحقوق لهرة .. هل هرة أغلى من الانسان

    كل الحقوق مصانة في عرفهم إلا حقوقك أمة القرآن


  2. مصيبتهم أقرحت قلوبنا
    لا والله
    بل هي مصيبتنا
    انكسار أمة
    :(


  3. لعل الله يكتب في غدٍ أمرا
    وعسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم
    لعلنا نملك مثل شجاعتهم فنحدد البوصلة
    إلى وجهة الإسلام الراشدة
    ونسمي الأشياء بأسمائها
    فنرفض الكفر والنفاق

    شكرًا للتذكرة
    وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
    ولم يقل ربنا الغافلين!؟
    جعلنا الله من المؤمنين الذي يتذكرون
    والله أكبر ولله الحمد

    مدونة/ أخبار الاتحاد
    nuksnews.blogspot.com


  4. زميلي العزيز / زميلتي العزيزة

    تحية لك

    بل هرتهم يا عزيزي / عزيزتي هي أغلى منا بالتأكيد، لا مجال للشك هنا

    تحياتي
    فرناس


  5. ZooZ العزيزة

    تحياتي الحارة يا شاعرة المدونين

    فرناس


  6. تحياتي الحارة يا عزيزي / عزيزتي

    فرناس


  7. بعض المتخلفين وليس المسلمين لانهم لايستحقون ان يطلق عليهم مسلمين لان الاسلام برئ منهم ومن افعالهم

    ياكلون ويرتعون ويتمتعون كما تاكل وترتع وتتمتع البهائم والانعام بل بالعكس فان البهائم ارقى وافضل منهم

    الغافل الذى شبهه الله بالانعام بل الانعام والبهائم افضل منه فالكثير ممن ينتسبون الى الاسلام وهو برئ من افعالهم القبيحه وتصرفاتهم الحمقاء مجرد انهم مسلمون على الورق فى البطاقه

    ولكن ترى منهم كل العجب فى التفريط فى حق الله وكتابه وفى رسوله

    ان الاسلام ليس بطاقه ولا شهاده تستخرج من السجل ليكون الشخص بذلك مسلما

    ان الاسلام عقيده وايمان يتبعها عمل خالص لوجه الله

    نحن الان كمسلمين كم تعدادنا ملايين وملايين ولكن قله قليله جدا من يتمسكون بالعقيده الصحيحه والشرع

    والباقى اما انهم ممن يسبون الذى خلقهم ويسبون بالدين الذى ادعوا الانتساب اليه وهو منهم برئ واما انهم من اهل الفجور والدعاره
    واما انهم ممن يوالون حزب الشياطين

    واما انهم ممن يعبدون الله فى رمضان ويتركون باقى السنه ويرتعون ويفسقون كأن اله الدنيا فى رمضان فقط

    والكثير والكثير من الاشياء التى لاترضى الله ورسوله

    ان الشيطان ركب على اكتاف الكثير وقادهم كما تقاد البهائم

    فليس لهم الا مايطلبه شيطانهم فهم اولياءه

    سبحان الله لهذا التشبيه البليغ

    {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ

    يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولـئِكَ هُمُ الْغَافِلونَ }الأعراف179

    179 – ولقد خلقنا لجهنم كثيراً من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها الحق ولهم أعين لا يبصرون بها دلائل قدرة الله بصر اعتبار ولهم آذان لا يسمعون بها

    الآيات والمواعظ سماع تدبر واتعاظ أولئك كالأنعام في عدم الفقه والبصر والاستماع بل هم أضل من الأنعام لأنها تطلب منافعها وتطيع راعيها وتهرب من مضارها وهؤلاء يقدمون على النار معاندة (أولئك هم الغافلون)

    بل هم أضل منها; لأن البهائم تبصر منافعها ومضارها وتتبع راعيها, وهم بخلاف ذلك, أولئك هم الغافلون عن الإيمان بالله وطاعته.

    {أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً }الفرقان44

    أم تظن أن أكثرهم يسمعون آيات الله سماع تدبر، أو يفهمون ما فيها؟ ما هم إلا كالبهائم في عدم الانتفاع بما يسمعونه، بل هم أضل طريقًا منها.

    أنها تنقاد لمن يتعهدها وهم لا يطيعون مولاهم المنعم عليهم

    يقول العلماء : أن الآلهة التي كانت تعبد من دون الله

    (( اللآت ، والعزى ، ومناة ، وسواع، وود ، ويغوث ، ويعوق ، ونسرى )) كل هذه الأصنام هدمت

    ماعدا إله مزيف مازال يعبد من دون الله ، ويعبده كثير من المسلمين

    يقول الله تبارك وتعالى : {{ أفرأيت من اتخذ إلهه هواه }} ومعنى ذلك أن هوى النفس

    إذا تمكن من الإنسان فإنه لا يصغي لشرع ولا لوازع ديني ولا لآمر ولا لناهي ولا لداعية ولا لعالم ولا لشيخ ، لذلك تجده يفعل ما يريد

    الكثير يفضل حكم العقائد المتخلفه عن حكم الاسلام يقول الله

    وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ }المائدة44

    فالذين يبدلون حكم الله الذي أنزله في كتابه, فيكتمونه ويجحدونه ويحكمون بغيره معتقدين حله وجوازه فأولئك هم الكافرون.

    انها لعراق اخرى قادمه مذابح ومذابح ستاتى علينا ونحن كما نحن لايشغل بالنا الا الحقير من الامور

    وصدق الرسول اذ قال سنكون كثره كغثاء السيل
    يحركها الاخرين كيفما شاءوا

    http://noureldens.maktoobblog.com

Leave a Reply

Subscribe to RSS Feed Rss